رائحة الفم الكريهة: أسبابها وطرق التخلص منها
رائحة الفم الكريهة: أسبابها وطرق التخلص منها

يعاني الكثيرون من رائحة الفم الكريهة من حين إلى آخر، ولكن بالنسبة لبعض الأشخاص فإن رائحة الفم تسبب مشكلة يومية دون إيجاد الحل. غالباً تحدث رائحة الفم الكريهة بعد تناول وجبة غنية بالثوم أو عند الاستيقاظ صباحاً، وتشمل الأسباب الأخرى لرائحة الفم المؤقتة ’المشروبات الكحولية، القهوة، وتدخين التبغ‘.

وهناك أيضاً عدة عوامل أخرى لرائحة الفم الكريهة، تنتج عن عادات سيئة بكيفية التعامل مع الأسنان، وقد تكون أيضاً بسبب مشاكل صحية أخرى، سنتعرف عليها.

ما الذي يسبب رائحة الفم الكريهة؟
هناك عدد من الأسباب التي تجعل رائحة الفم غير محببة، تنتج عن سوء نظافة الفم والأسنان أو قد تكون أحياناً علامة على مرض معين.

البكتيريا
وجود مئات من البكتيريا التي تعيش بشكل طبيعي في الفم، وعند الأكل تتغذى البكتيريا على الطعام المتبقي في الفم وتترك فضلات كريهة الرائحة.

جفاف الفم
عندما لا ينتج الفم ما يكفي من اللعاب، الذي يعمل على مدار الساعة لغسيل وترطيب الفم، يحدث الجفاف والإحساس بالعطش الدائم، وجفاف الفم يزيد من ظهور الرائحة الكريهة، ويمكن أيضاً أن يحدث الجفاف بسبب بعض الأدوية، أو مشاكل في الغدة اللعابية.

الطعام
كل شيء يأكله الإنسان يؤثر على الهواء الذي يزفره، لذلك فإن الثوم والبصل والقهوة تعد من قائمة الطعام المزعجة للنفس.

أمراض اللثة
أحياناً قد تكون الرائحة المزعجة التي لا تختفي خلال اليوم، أو الإحساس بطعم سيء في الفم، علامة على الإصابة بأمراض اللثة المتقدمة، والتي تسببها البكتيريا اللزجة المسببة للتسوس ’البلاك‘.

التدخين
يتسبب التدخين في تراكم التصبغات على الأسنان، ويقلل من القدرة على تذوق الأطعمة ويهيج أنسجة اللثة، وفي كثير من الأوقات يعاني المدخنون من أمراض اللثة، ونظراً لأن التدخين يؤثر على حاسة الشم، فقد لا يكونوا على دراية برائحة أنفاسهم.

حالات طبية مسببة لرائحة الفم الكريهة
إذا عولجت جميع المشاكل السابقة، دون أن تختفي الرائحة، فلا بد من زيارة الطبيب فقد تكون رائحة الفم نتيجة لمشاكل صحية أخرى، مثل الجيوب الأنفية، ارتجاع المري، مرض السكري، وأمراض الكبد والكلى.

التخلص من رائحة الفم الكريهة
- الفرشاة والخيط: يجب تنظيف الفم والأسنان بالفرشاة مرتين يومياً، وتنظيف ما بين الأسنان بخيط خاص ومعقم من الصيدلية للتخلص من كل البكتيريا التي تسبب رائحة الفم.

- الغسولات الفموية: يمكن أن تساعد في قتل البكتيريا وتغيير رائحة الفم وإخفائها مؤقتاً.

- أطقم الأسنان الصناعية: إذا كانت قابلة للإزالة، يجب إخراجها في الليل وتنظيفها بشكل جيد قبل إعادة استخدامها في اليوم التالي.

- تدفق اللعاب: محاولة تناول الأطعمة التي تتطلب الكثير من المضغ مثل التفاح والجزر، أو مضغ العلكة والحلوى الخالية من السكر، لأنها تساعد على تكوين لعاب صناعي وتخفف الرائحة.

ولابد من زيارة طبيب الأسنان بين الحين والآخر، وإجراء فحص كامل للفم والأسنان، ومعالجة المشاكل في اللثة إن وجدت، وإيقافها قبل أن تصبح أكثر خطورة، وإذا قرر طبيب أسنانك أن الفم سليم تماماً، فيجب مراجعة طبيب خاص ومعرفة أسباب ظهور الرائحة بشكل مستمر.