تمارين رياضية مناسبة لمرضى القلب
تمارين رياضية مناسبة لمرضى القلب

لا أحد يستطيع إنكار أهمية الرياضة في حياتنا وتأثيرها الواضح على الحالة النفسية والجسدية للشخص، إلا أن بعض الأشخاص الذين يعانون من أمراض مختلفة يتجنبون ممارسة الرياضة اعتقاداً منهم بأنها ترهقهم، وربما تؤثر سلباً على صحتهم، لذا يبتعدون عنها تماماً.

يعتبر مرضى القلب من أكثر الناس الذين لديهم هذه المخاوف من الرياضة، لكن أثبتت الدراسات على أن مريض القلب من الضروري أن يمارس الرياضة حتى يساعد على دعم عضلة القلب وتقويتها، ويحافظ على لياقته البدنية، ففي أثناء الرياضة يعمل القلب بقوة أكبر، وتتحرك جميع العضلات في الجسم، مما يزيد من قوة الجسم ومناعته.

أهم التمارين الرياضية المناسبة لمرضى القلب

- التسخين والإحماء
تتضمن هذه التمارين الهرولة في المكان مع بذل الجهد، وتستمر هذه التمارين لمدة 15 دقيقة، حيث أنها تؤهل عضلات الجسم للحركة من خلال تنشيط الدورة الدموية في العضلات.

- التمارين الهوائية
تشمل التمارين الهوائية المشي السريع والسباحة والرقص وصعود السلم وركوب الدراجة وقفز الحبل أو لعب التنس، وتساعد هذه التمارين في خفض ضغط الدم، ومعدل ضربات القلب، ويمكن الاستمرار في ممارستها لمدة 10 دقائق.


Content Star


- تمرين المقاومة العضلية أو رفع الأثقال
يتم هذا التمرين من خلال استخدام آلات الأثقال أو الأوزان الحرة مثل الحديد أو الدمبل، وتساعد هذه التمارين على تقليل الوزن، والحفاظ على كتلة عضلية نظيفة.

- تمارين اليوغا
تساعد اليوغا على جعل العضلات أكثر تمدداً ومرونة، وتساعد على استرخاء العقل مما يؤدي إلى خفض ضغط الدم.

- التبريد
لا يجب أن تتوقف بشكل مفاجئ عن ممارسة التمارين الرياضية، بل عليك فعل ذلك بالتدريج حتى يعود ضغط الدم لمعدله الطبيعي، وهو ما يسمى بالتبريد.

عليك في البداية استشارة الطبيب المختص قبل البدء في ممارسة التمارين الرياضية، وذلك لمعرفة وتحديد مدى قدرة القلب على التحمل، ومعرفة أنواع الرياضات التي يمكنك ممارستها بأمان وتتناسب مع حالتك المرضية.


جميع المعلومات الطبية الواردة في هذا الموقع لا تغني، ولا تعد بديلاً لاستشارة الطبيب المختص والالتزام بتعليماته. فالطبيب المختص هو وحده القادر على تشخيص أي مرض أو اضطراب أو مشكلة صحية، واتخاذ القرار الصحيح بخصوص كيفية معالجتها والتعامل معها.