6 فوائد صحية لنبتة المورينجا أوليفيرا
6 فوائد صحية لنبتة المورينجا أوليفيرا

عرفت نبتة المورينجا أوليفيرا منذ قديم الزمان لفوائدها الصحية المتعددة، فهي نبتة غنية بمضادات الأكسدة، وتتضمن الكثير من العناصر الغذائية الهامة، كما أنها معروفة بآثارها الجيدة كمضاد للالتهاب، ومخلص للجسم من بعض السموم.

ويعود موطن شجرة المورينجا أوليفيرا إلى شمال الهند، وهي شجرة كبيرة إلى حد ما، وتطلق عليها العديد من الأسماء مثل "عصا الطبلة" و"فجل الحصان" و"اللبان الزيتي".
ش
ويتم تناول جميع أجزاء الشجرة تقريباً أو استخدامها كمكونات في الأدوية التقليدية بالأعشاب، لا سيما الأوراق والقرون، والتي تؤكل عادةً في أجزاء من الهند وأفريقيا.

1. المورينجا أوليفيرا غنية بالعناصر الغذائية المهمة
تُعتبر أوراق المورينجا مصدراً ممتازاً للعديد من الفيتامينات والمعادن، إذ يحتوي كوب واحد من الأوراق الطازجة المفرومة (21 جراماً) على النسب التالية من الكمية الموصى بها يومياً:
- بروتين : 2 جرام
- فيتامين B6: 19%
- فيتامين C: 12%
- حديد: 11%
- ريبوفلافين (B2): 11%
- فيتامين أ ( بيتا كاروتين): 9%
- مغنيزيوم: 8%

تُباع الأوراق المجففة في الدول الغربية كمكمِّلات غذائية، سواء على شكل مسحوق أو كبسولات.

وتحتوي قرون المورينجا أوليفيرا على الفيتامينات والمعادن بنسبة أقل من الأوراق، إلا أنها غنية بشكل استثنائي بفيتامين C، حيث يحتوي كوب واحد من القرون الطازجة (100 جرام) على 157% من احتياجات الجسم اليومية من هذا الفيتامين.

كذلك تحتوي أوراق المورينجا على مستويات عالية من مضادات التغذية التي يمكن أن تقلل من امتصاص المعادن و بعض أنواع البروتين.

2. المورينجا أوليفيرا غنية بمضادات الأكسدة
مضادات الأكسدة هي مركبات تحارب الجذور الحرة الضارة في بالجسم. وقد تسبب المستويات العالية من الجذور الحرة الإجهاد التأكسدي الذي يمكن أن يسبب العديد من الأمراض المزمنة مثل أمراض القلب والسكري من النوع الثاني.

وتحتوي أوراق المورينجا أوليفيرا على العديد من المركبات النباتية المضادة للأكسدة، والتي تشمل بالإضافة إلى فيتامين C و بيتاكاروتين، ما يلي:

- كيرسيتين: وهو مضاد أكسدة قوي يساعد في خفض ضغط الدم.
- حمض الكلوروجينيك: يوجد أيضاً في القهوة بكميات كبيرة، ويساعد في خفض مستويات السكر في الدم بعد تناول الوجبات.

وخلصت إحدى الدراسات التي أجريت على النساء إلى أن تناول 1.5 ملعقة صغيرة (7 جرام) من مسحوق المورينجا كل يوم لمدة ثلاثة أشهر رفع بشكل كبير من مستويات مضادات الأكسدة في الدم.

ويمكن أيضاً استخدام مستخلص نبات المورينجا في حفظ الغذاء، لأنه يزيد من العمر الافتراضي للحوم من خلال الحد من الأكسدة.

3. المورينجا يمكن أن تخفض مستويات السكر في الدم
يُعتبر ارتفاع السكر في الدم سمة رئيسية لمرض السكري ويمكن أن يسبب مشكلة صحية خطيرة. ومع مرور الوقت، ترفع مستويات السكر في الدم من خطر حدوث العديد من المشكلات الصحية الخطيرة الأخرى، مثل أمراض القلب.ظ

لذا، فمن المهم الحفاظ على نسبة السكر في الدم ضمن حدوده الطبيعية. وأظهرت العديد من الدراسات أن المورينجا أوليفيرا قد تساعد في خفض مستويات السكر في الدم.

ولكن معظم الأدلة مبنية على أساس الدراسات التي أجريت على الحيوانات، ولا يوجد سوى دراسات قليلة قائمة على البشر ضئيلة الجدوى.

وأظهرت إحدى الدراسات التي شملت 30 امرأة أن تناول 1.5 ملعقة صغيرة من مسحوق أوراق المورينجا كل يوم لمدة ثلاثة أشهر خفضت مستويات الغلوكوز الصومي في الدم (السكر في الدم قبل تناول الطعام) بنسبة 13.5% في المتوسط.

ووجدت دراسة أخرى أجريت على ستة أشخاص مصابين بداء السكري أن إضافة 50 جراماً من أوراق المورينجا إلى الوجبة خفضت ارتفاع نسبة السكر في الدم بنسبة 21%. ويعتقد العلماء أن هذه الآثار ناتجة عن مركبات نباتية مثل الإيزوثيوسيانات.


Content Star


4. المورينجا أوليفيرا يمكن أن تقلل من الإصابة بالالتهابات
الالتهابات هي رد فعل طبيعي وقائي من الجسم اتجاه العدوى أو الإصابة، ولكنها قد تصبح مشكلة صحية كبيرة إذا استمرت لفترة زمنية طويلة.

ويرتبط الالتهاب المستمر بالعديد من المشكلات الصحية المزمنة، مثل أمراض القلب والسرطانات. وعلى الرغم من أن معظم الفواكه والخضروات والأعشاب والتوابل تحتوي على خصائص مضادة للالتهابات، إلا أن الدرجة التي يمكن أن تساعد بها على التخلص من الالتهاب تعتمد على أنواع وكميات المركبات المضادة للالتهابات التي تحتويها.

ويعتقد العلماء أن الإيزوثوسيانيت هي المركبات الرئيسية المضادة للالتهابات وتوجد في أوراق وقرون وبذور نبتة المورينجا.

5. المورينجا يمكن أن تخفض نسبة الكوليسترول في الدم
يرتبط ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم بارتفاع خطر الإصابة بأمراض القلب. ولكن يمكن للكثير من الأطعمة النباتية، مثل بذور الكتان والشوفان واللوز أن تساعد في خفض الكوليسترول بشكل ملحوظ.

وأظهرت الدراسات التي أجريت على الحيوانات والبشر أن المورينجا قد يكون لها آثار مماثلة لخفض نسبة الكوليسترول من الدم.

6. المورينجا يمكن أن تساعد في الوقاية من التسمم بالزرنيخ
يمثل تلوث الغذاء والماء بالزرنيخ مشكلة حقيقية تهدد الكثير من دول العالم. وقد تحتوي بعض أنواع الأرز على مستويات عالية من هذه المادة السامة. وقد يؤدي التعرض للزرنيخ بكميات كبيرة لفترة طويلة من الزمن إلى مشاكل صحية مع مرور الوقت.

فعلى سبيل المثال، ربطت بعض الدراسات بين التعرض لهذه المادة لفترة طويلة من الزمن وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والسرطانات.

ومن المثير للاهتمام، أن العديد من الدراسات التي أجريت على الفئران والجرذان أظهرت أن أوراق وبذور نبات المورينجا أوليفيرا قد تحمي من بعض آثار سمّيّة الزرنيخ. ولا شك أن هذه النتائج واعدة، ولكن لم يتم التأكد بعد من إمكانية تطبيق ذلك على البشر.

المورينجا أوليفيرا هي نبتة منشأها الهند وتستخدم في الطب الشعبي منذ آلاف السنين. ولا تتوافر سوى بعض الأبحاث العلمية القليلة حول فوائدها الصحية الكبيرة، إلا أن العديد من الدراسات قد توصلت إلى أن المورينجا أوليفيرا يمكن أن تساعد في خفض نسبة السكر والكوليسترول في الدم.

ويمكن أن تتمتع بخصائص مضادة للأكسدة والالتهابات وتساعد في الوقاية من التسمم بالزرنيخ. وتعتبر أوراق المورينجا أيضاً ذات قيمة غذائية عالية تفيد الأشخاص الذين يعانون نقص العناصر الغذائية الأساسية.


جميع المعلومات الطبية الواردة في هذا الموقع لا تغني، ولا تعد بديلاً لاستشارة الطبيب المختص والالتزام بتعليماته. فالطبيب المختص هو وحده القادر على تشخيص أي مرض أو اضطراب أو مشكلة صحية، واتخاذ القرار الصحيح بخصوص كيفية معالجتها والتعامل معها.