ما هي الكمية الصحية لشرب المياه يومياً
ما هي الكمية الصحية لشرب المياه يومياً

يعلم الجميع أهمية شرب الماء وفوائده من أجل صحة أفضل، فهو يشكل من 50 إلى 75 بالمئة من كتلة جسم الإنسان، وهو الذي يؤمن الكثير من العناصر الغذائية والأملاح للجسم، كما أنه الوسيلة الأهم للتخلص من السموم والفضلات في الجسم، إضافة إلى دوره المعروف في حماية البشرة الحفاظ على رطوبتها ونضارتها.

لكن هناك كمية مناسبة من الماء يجب شربها يومياً، إذا نقصت بشدة ستعاني من العديد من المشاكل، وإذا زادت كثيرا ستعاني أيضاً الكثير من المشاكل الصحية مثل تخفيف الملح في الدم.

كيف تقاس الكمية المناسبة لشرب الماء يومياً
تختلف كمية المياه الضرورية للجسم حسب العمر، والوزن والحركة البدنية، كما أن الطقس يلعب دوراً كبيراً في تحديد كمية الماء اللازم للجسم، وكلما ازدادت حرارة الطقس كلما احتاج الجسم إلى كمية أكبر من الماء.

فوائد شرب الماء



1- التخفيف من التعب
إذا كنت تشعر بالتعب، فهناك احتمال كبير أن يكون هذا الشعور راجعاً إلى عدم كفاية استهلاك الماء، مما يجعل وظيفة الجسم أقل كفاءة، لأن التعب هو واحد من علامات الجفاف في الجسم.

2- التخلص من السموم
يساعد الماء الكليتين على إزالة النفايات من الدم، وإذا لم تحصل الكلى على كمية كافية من الماء، فيمكن أن تتراكم هذه الأحماض مع النفايات، مما يؤدي إلى انسداد الكليتين بالبروتينات المعروفة باسم الميوغلوبين.

3- فقدان الوزن الزائد
الأشخاص الذين يتناولون 2 أو 3 أكواب إضافية من الماء يومياً، لديهم كميات أقل من الدهون والسكر والملح في الدم، مع تحقيق معدلات أعلى لحرق السعرات الحرارية، بما يعني في نهاية المطاف المساعدة على إنقاص الوزن الزائد.

4- المحافظة على بشرة صحية
يحسّن الماء من تدفق الدم، ويساعد هذا على تجديد أنسجة الجلد وترطيب البشرة وزيادة نعومتها.

5- التقليل من رائحة الفم الكريهة
يحافظ الماء على رطوبة الفم، ويزيل بقايا الطعام والبكتيريا العالقة ما بين الأسنان واللثة، لذلك فإن شرب ما يكفي من الماء خاصةً بعد تناول الطعام يساعد على التقليل من رائحة الفم.

6- المساعدة على الهضم ومنع الإمساك
يحسّن الماء مناعة الجهاز الهضمي، فهو يسهل عملية الهضم ويمنع الإمساك.

7- تحسين المزاج ومعالجة الصداع
جفاف الجسم يمكن أن يؤثر سلباً على المزاج، ويسبب صداع الرأس، الشيء الذي يؤثر بطريقة سلبية على وظيفة الدماغ، لهذا فإن شرب الماء يمكن أن يساعد على تحسين المزاج.

8- تنظيم درجة حرارة الجسم
وجود كمية وافرة من الماء في الجسم يساعد على تنظيم درجة حرارة الجسم.

9- تجنب الجفاف
يفقد الجسم الكثير من الماء عند التعرّق خاصةً في درجات الحرارة المرتفعة نسبياً، وبدون كمية كافية من الماء، يمكن أن يفقد الصوديوم والبوتاسيوم الذي يحتاج إليهما، فيجف الفم ويشعر الشخص بالدوار والدوخة بسبب نقص السوائل في الجسم.

10- أداء أفضل للمفاصل
يشكل الماء جزءاً كبيراً من تكوين غضاريف المفاصل، التي تساعد على امتصاص الصدمات، وجعل حركات العظام أكثر سلاسة، ويقلل شرب الماء من حدة المعاناة من مرض النقرس.

ما هي كمية الماء التي يحتاجها الجسم يومياً؟
إذا، يجب الحرص على شرب الماء طوال اليوم للحفاظ على صحة جيدة وبشرة نضرة. إذ يجب أن لا تقل الكمية اليومية للماء عن 0.8 لتر من الماء يومياً عند الأطفال، فيما يحتاج البالغون إلى كمية تتراوح ما بين 1.5 إلى لترين في اليوم، أي ما يعادل 8 أكواب من الماء، وهذا يكفي لأغلب الأشخاص في الطقس المعتدل، في حين تزداد الكمية في الطقس الحار.

أما عند ممارسة التمارين الرياضية، فيجب شرب كمية من الماء أكثر من المعتاد، حيث يُنصح بشرب كوب من الماء قبل التمرين، ونصف كوب كل 20 دقيقة، وبعد الانتهاء يجب التعويض عن السوائل المفقودة بالماء أو السوائل، خاصة إذا كان التمرين شديد القوة.

كذلك الأمر عند اتباع حمية لتخفيف الوزن، إذ يجب الإكثار من شرب الماء من لترين إلى لترين ونصف يومياً لأنه يساعد في عملية تخفيف الوزن، ويساعد على ضبط الشهية.

أضرار شرب الكثير من الماء
الماء مثله مثل أي عنصر آخر يحتاجه جسمنا، يجب أن نتناوله بالكمية التي تناسب أجسامنا واحتياجاتنا، لا أكثر ولا أقل. فكما أن نقصه يؤدي إلى مشاكل كثيرة، فإن زيادة شرب الماء تؤدي أيضاً إلى مشاكل عدة منها:

1- انخفاض مستوى الصوديوم
يتراوح المستوى الطبيعي للصوديوم في الجسم بين 135 و145 ملي مول / لتر، وعندما تنخفض النسبة إلى أقل من 135 يدخل الجسم في مشكلة نقص صوديوم الدم.

2- تجمع السوائل حول الدماغ
عندما ينخفض مستوى الصوديوم في الدم، يتحرك الماء من خارج الخلايا إلى الداخل، مما يتسبب في تجمع الماء وحدوث تضخم بداخلها، والخطر الأكبر هو تراكم السوائل في خلايا الدماغ، مما يزيد الضغط في الجمجمة، ويسبب أعراضاً مثل الصداع والغثيان والإقياء.

3- الوفاة
في الحالات الشديدة التي لا يتم علاجها بسرعة، يمكن أن يتسبب الكثير من الماء في الوفاة.

يُعد الماء أفضل المشروبات للمحافظة على رطوبة الجسم، ولا تقتصر مصادر الماء على مياه الشرب فقط، وإنما تُعد العديد من الأطعمة مصدراً جيداً للماء، مثل الخضار والفواكه التي تحتوي على نسبة ممتازة من الماء.


جميع المعلومات الطبية الواردة في هذا الموقع لا تغني، ولا تعد بديلاً لاستشارة الطبيب المختص والالتزام بتعليماته. فالطبيب المختص هو وحده القادر على تشخيص أي مرض أو اضطراب أو مشكلة صحية، واتخاذ القرار الصحيح بخصوص كيفية معالجتها والتعامل معها.