11 طريقة لتجنب الإمساك خلال فترة الحمل
11 طريقة لتجنب الإمساك خلال فترة الحمل

قد تتعرض الحامل للإصابة بالإمساك خلال فترة الحمل نتيجة التعرض للتوتر والقلق وقلة الحركة، وربما بسبب اضطراب الهرمونات في الجسم، واتباع نظام غذائي منخفض الألياف، ويسبب الإمساك الألم وعدم الشعور بالراحة، لهذا سنقدم لك اليوم عدة نصائح تساعدك على تجنب الإصابة بالإمساك خلال فترة الحمل.

1- اتباع نظام غذائي متوازن وغني بالألياف الغذائية التي تسهل من عملية الهضم، وتمنع الإصابة بالإمساك، وتعد الخضراوات الطازجة من أهم مصادر الألياف، بالإضافة إلى الحبوب الكاملة والبقوليات والفواكه مثل الكثمرى والتفاح.
2- ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، فالرياضة أثناء الحمل تحسن من حركة الأمعاء والقولون، كما أنها تنشط الدورة الدموية، ومن الرياضات المسموحة في فترة الحمل اليوغا والمشي.
3- تجنب المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل القهوة والشاي، فهي تسبب حدوث جفاف في البراز.
4- شرب كميات كافية من الماء، فالماء يرطب الجسم ويحميه من الجفاف، كما أن الماء يساعد في تليين الأمعاء، وتحسين حركة الجهاز الهضمي.
5- تجنب تناول كميات كبيرة من الطعام دفعة واحدة، بل يجب تقسيم الطعام إلى وجبات صغيرة، وذلك من أجل تسهيل حركة الأمعاء، وتخفيف الشعور بالغازات والانتفاخ.


Content Star


6- تناول الزبادي بشكل يومي أو مكملات البروبيوتيك الذي يحافظ على البكتيريا النافعة في الأمعاء، ويساعد على علاج الإمساك عند الحامل.
7- عدم الوقوف أو الجلوس لفترة طويلة، بل يجب السير والتحرك باستمرار.
8- الابتعاد عن تناول المكملات الغذائية مثل مكملات الحديد والكالسيوم من دون استشارة الطبيب، ففي أغلب الأحيان تسبب الإصابة بالإمساك.
9- شرب كوب من عصير البرتقال يومياً، فالبرتقال يحتوي على فيتامين ج، بالإضافة إلى الألياف الغذائية التي تقوم بتسهيل حركة الأمعاء.
10- تناول كوبين من الماء الفاتر مع الليمون على الريق في الصباح يساعد على تنظيم حركة الأمعاء، وترطيب الجسم، والتخلص من السموم التمراكمة في الجسم.
11- الذهاب إلى المرحاض عند الشعور بالحاجة إلى ذلك وعدم تجاهل الأمر، لأن ذلك يؤدي إلى إضعاف عضلات الأمعاء، مما يتسبب بحدوث الإمساك.

يعتبر الإمساك أثناء الحمل أمر طبيعي وليس مشكلة صحية خطيرة، لكن في حال استمر لفترة طويلة يجب مراجعة الطبيب المختص ليصف العلاج المناسب، لأنه إذا زاد الإمساك وتفاقم يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات قد تكون خطيرة على صحة الأم وجنينها.


جميع المعلومات الطبية الواردة في هذا الموقع لا تغني، ولا تعد بديلاً لاستشارة الطبيب المختص والالتزام بتعليماته. فالطبيب المختص هو وحده القادر على تشخيص أي مرض أو اضطراب أو مشكلة صحية، واتخاذ القرار الصحيح بخصوص كيفية معالجتها والتعامل معها.