هل يعاني طفلك من تأخر النطق
هل يعاني طفلك من تأخر النطق

يمكن للطفل البالغ من العمر عامين أن يقول حوالي 50 كلمة ويتحدث في جمل من كلمتين أو ثلاث كلمات. وفي سن الثالثة تزداد مفرداته إلى حوالي ألف كلمة ويزداد عنده تركيب الجمل من ثلاث إلى أربع كلمات.

ويسبب تأخر النطق عند الطفل الكثير من القلق والخوف للأبوين، ففي حال وصل الطفل لعمر العامين دون نطق أي كلمة أو لفظ فيجب عندها إجراء الفحوصات الطبية اللازمة للتأكد من عدم وجود أي مشاكل تمنع الطفل من الكلام.

أسباب تأخر النطق عند الطفل
قد يعود سبب تأخر النطق عند الطفل لوجود مشاكل في اللسان وضعف الفم، أو بسبب وجود بعض مشاكل النطق في الدماغ، حيث تزيد هذه المشكلة من صعوبة ربط الشفتين واللسان والذقن لإخراج صوت واضح.

كما أن سوء التغذية يلعب دوراً كبيراً في تأخر النطق عند الطفل، بالإضافة إلى التخلف العقلي الذي يسبب تأخر النطق، وقد تؤدي المشكلات الاجتماعية والنفسية إلى وجود حواجز لغوية، وعدم قدرة الطفل على تطوير اللغة، والقدرة على النطق بشكل سليم.


Content Star


ويمكن لضعف السمع عند الطفل أن يجعله غير قادر على التحدث بوضوح، وأيضاً التهابات الأذن الشديدة تسبب عدم القدرة على الكلام بشكل جيد، وكذلك حرمان الطفل من الجلوس مع أصدقائه واللعب معهم يمكن أن يتسبب في تأخر النطق.

وفي بعض الحالات من الممكن أن يكون سبب تأخر نطق الطفل عائد إلى أسباب وراثية جينية أو أسباب فسيولوجية مرتبطة بمرحلة الحمل وظروف الولادة أو إصابة الأم أثناء فترة الحمل بالحصبة أو إصابتها بأنواع معينة من الالتهابات، والتغذية غير الصحية للأم أثناء فترة الحمل.

ويؤثر تناول بعض الأدوية على الجنين حيث يصيبه بخلل في مراكز النطق الدماغية، مما يؤثر على تطور النطق بشكل صحيح بعد الولادة، والضغط الشديد على دماغ الطفل أثناء سحبه للخارج وقت الولادة، وانحباس الأوكسجين عن الطفل أثناء تعسر الولادة أو مع الولادات المبكرة، جميعها عوامل تسبب تأخر النطق عند الطفل.

علاج تأخر النطق عند الطفل
يجب في البداية معرفة سبب تأخر النطق عند الطفل لمعرفة العلاج المناسب، لكن في الحالات التي يؤكد فيها الطبيب المختص أنه لا يوجد أي مشكلة جسدية، يمكنك علاجه باتباع بعض التدابير مثل:

- ترك الطفل يلعب مع أطفال آخرين ويسمعهم ويحاول التحدث معهم
- مساعدة الطفل من خلال تعليمه كتابة اسمه ولفظه وتكراره عدة مرات
- اللعب مع الطفل وتعليمه نطق أسماء الألعاب وألوانها
- تدريب الطفل بشكل مستمر على التحدث والنطق ببعض الجمل البسيطة
- عدم تعريض الطفل للمشاكل والخلافات الأسرية
- تجنب التعنيف اللفظي والبدني للحفاظ على صحة الطفل النفسية

عليك الاهتمام بطفلك منذ ولادته وعدم إهماله حتى يكبر وينمو بشكل صحي وسليم، وحاول قدر الإمكان إبعاده عن الأجهزة الالكترونية والجوال، فهي تتسبب بوضعه في عزلة اجتماعية وحدوث مشاكل في تعامله مع الآخرين، وكذلك تسبب تأخر في نطقه، فتطور اللغة عند الطفل يحتاج إلى تفاعل مع الآخرين والتحدث معهم.


جميع المعلومات الطبية الواردة في هذا الموقع لا تغني، ولا تعد بديلاً لاستشارة الطبيب المختص والالتزام بتعليماته. فالطبيب المختص هو وحده القادر على تشخيص أي مرض أو اضطراب أو مشكلة صحية، واتخاذ القرار الصحيح بخصوص كيفية معالجتها والتعامل معها.