التقشير الأزرق لبشرة أكثر صحة وجمالاً
التقشير الأزرق لبشرة أكثر صحة وجمالاً

يمنح التقشير الأزرق الجلد مظهر أكثر صحة وجاذبية ونضارة، وكذلك أقل خشونة، فهو بمثابة تجديد للبشرة أو تكوين سطح جديد لها من خلال إزالة طبقات الجلد السطحية المتضررة، وجعل الجلد يقوم بإنتاج طبقات جديدة شابة وخالية من العيوب.

ماهو التقشير الأزرق
التقشير الأزرق هو عبارة عن تقشير يحتوي على حمض ثلاثي كلورو أسيتيك مركز ممزوج بقاعدة زرقاء يعمل على تسهيل اختراق وامتصاص التقشيرالأزرق في الجلد.

الحالات التي يعالجها التقشير الأزرق
يستخدم التقشير الأزرق لعلاج التجاعيد والبقع الناتجة عن التقدم في السن، والندبات، والنمش، وكذلك ارتخاء الجلد وحب الشباب والبقع الشمسية، والكلف والمسام الواسعة وتلف الجلد من الجذور الحرة.

كيفية عمل جلسة التقشير الأزرق
تبدأ جلسة التقشير الأزرق بتنظيف الجلد بشكل جيد، مع أخذ جرعة من المخدر الموضعي لتجنب الشعور بالوخز الناتج عن تفاعل الحمض مع الجلد، ثم يتم وضع طبقات التقشير الأزرق حسب الحاجة لمدة تتراوح من 20 إلى 45 دقيقة، وبعدها تتم إزالته باستخدام الماء والكحول.


Content Star


الآثار الجانبية للتقشير الأزرق
للتقشير الأزرق بعض الآثار الجانبية مثل التورم خصوصاً حول العينين، الحكة، الشعور بالوخز، التوهج، وبعض الالتهابات البسيطة، وفي بعض الحالات قد يحدث تحرشف الجلد أو تصبغ الجلد، وزيادة الحساسية لضوء الشمس والعدوى البكتيرية والفيروسية، لكن أغلب الأعراض تختفي بعد ساعات من الجلسة.

يحذر الأشخاص المصابين بجروح مفتوحة وقروح من القيام بعملية التقشير الأزرق، وكذلك الأشخاص الذين لديهم عدوى فيروسية في المنطقة التي سيتم تقشيرها، وذوي الجلد الحساس بشدة، والحوامل والمرضعات.

تحتاج جلسات التقشير الأزرق لبعض الوقت حتى تظهر نتائجها، وربما تحتاج لتكرار الجلسات حتى تصل للنتيجة المطلوبة، وفي فترة ما بعد الجلسة عليك المحافظة على بشرتك من أشعة الشمس بشكل كامل مع استخدام الواقي الشمسي عند اللزوم، واستخدام كريمات مرطبة للبشرة، كما أنه عليك ترك الجلد يتقشر دون أن تلمسه بيدك لتجنب أي عدم تجانس في التقشير، ويجب عدم القيام بتحريك عضلات الوجه كثيراً أو حكه.

يناسب التقشير الأزرق جميع أنواع البشرة من بشرة دهنية أو حساسة وجافة ذات لون أبيض أو أسمر أو ملون، وهو طريقة آمنة للحصول على بشرة نضرة ومليئة بالحيوية، لكن من الممكن أن يسبب بعض المضاعفات في بعض الأحيان، لذا من الضروري إجراء الجلسة عند طبيب مختص وليس في المنزل.


جميع المعلومات الطبية الواردة في هذا الموقع لا تغني، ولا تعد بديلاً لاستشارة الطبيب المختص والالتزام بتعليماته. فالطبيب المختص هو وحده القادر على تشخيص أي مرض أو اضطراب أو مشكلة صحية، واتخاذ القرار الصحيح بخصوص كيفية معالجتها والتعامل معها.